الجامعة العامة للتعليم العالي تستغرب إيلاء الصدارة لمسألة النقاب وإهمال الوزارة لمشاكل الطلبة

 

 على خلفية اجتماع مجلس الجامعات المنعقد يوم 25 سبتمبر 2012 لتدارس مسألة النقاب في الجامعة وتأجيل عرض مشاريع القوانين المتعلقة به على المجلس الوطني التأسيسي، أصدرت أمس الجامعة العامة للتعليم العالي بيانا استغربت فيه اصرار الوزارة على اعطاء الصدارة لمسألة كشف الوجه من عدمه في حين كانت العودة الجامعية في كافة المؤسسات هادئة.

 


كما استغربت الجامعة اصرار الوزارة على الانطلاق من أعلى هرم وبمقترحات توجيهية ذات صبغة استفتائية باتجاه مجلس الجامعة مهملة المجالس العلمية ومجالس الجامعات واستهجنت اقحام هذه المسألة الداخلية المرتبطة بالتنظيم الداخلي للمؤسسات الجامعية في جدول أعمال المجلس التأسيسي الذي يعاني حسب رأيها من كثرة المسائل المطروحة عليه ومن ضيق الأجندة الزمنية.ومن جانب آخر استغربت الجامعة العامة للتعليم العالي تغييبها عن هذا الاجتماع وهي طرف فاعل في الساحة الجامعية.

وقالت الجامعة في بيانها بخصوص هذه النقطة «هل ان ذاكرة الوزارة قصيرة الى هذا الحدّ، فهي تعمل مع النقابة في اصلاح المنظومة الجامعية وفي التفاوض في مشاكل الزملاء وفي مطالبهم «المادية» ثم تساءلت عن أسباب تغييب النقابة في هذه القضية بالذات. ودعت الوزارة الى الالتزام بشعار الشراكة والحوار والانكباب على المشاكل الحقيقية للجامعة والجامعيين والطلبة وإلى التخلي عن «سياسة الهروب إلى الأمام بافتعال المشاكل».