غلق معهد بورقيبة للغات الحية بمدنين وحرمان الطلبة من مواصلة دراستهم

 تفاجأ أهالي  مدينة مدنين وخاصة هؤلاء  الذين لهم أبناء يزاولون تعلمهم في معهد بورقيبة للغات الحية بالقرار  الصادر عن إدارة المعهد بإغلاقه وبالتالي حرمان العديد من الطلبة من الحصول على شهائدهم  ومواصلة دراستهم كل حسب اللغة التي اختارها مسبقا.
 
 ولقد اتصل بي العديد من الطلبة وأولياء الأمور للاستفسار  لدى منسق المعهد فابلغنا  بهذا القرار المفاجئ وقال إن سبب ذلك هو المشاكل المالية التي يعاني منها المعهد في فرعه الأصلي  بتونس هذا إلى جانب بعض المشاكل الإدارية الأخرى وغياب  تام لأي شخص يمكن أن يمدنا بالسبب الحقيقي لهذا القرار الجائر في  حق شباب مدينة مدنين.
 
 والأغرب  من كل هذا هو عدم صرف مستحقات الأساتذة الذين بذلوا  من وقتهم وصحتهم  الكثير للقيام بواجبهم على أحسن وجه طيلة العام الدراسي 2011 ـ 2012  فقوبل ذلك بهذا الجحود  من إدارة المعهد بتونس  ولم يتم صرف لو مليما  واحدا من تلك المستحقات  حتى كتابة  هذه الأسطر مما أربك العديد من الزملاء على مستوى الوضع المادي خاصة في هذا الظرف الحساس  من السنة  وما يتطلبه  من نفقات.
 
 ونحيطكم  علما بأن قرار الغلق هذا تستثنى منه  الفروع  الجهوية بتونس وصفاقس  وسوسة مما زاد في احتقان  الأولياء والطلبة  على حد السواء  ومطالبتهم بأن تكون لهم الفرصة مثلهم  مثل أي شباب في هذا الوطن العزيز للتعلم وطلب المعرفة.
 

المصدر :الشروق/ الهادي العبيدير
Photo d'illustration