طلبة المدرسة العليا للتجهيز الريفي بمجاز الباب يطالبون بتغيير إسم المدرسة

 
شهدت المدرسة العليا للتجهيز الريفي بمجاز الباب يوم الثلاثاء 12 فيفري 2013 الدخول في إعتصام مفتوح من طرف الطلبة و العملة وذلك للمطالبة بتسوية الوضعية المهنية للعمال و تغيير إسم المدرسة.
 
وصرح طارق الصيفي و هو عامل بالمدرسة ونيابة عن زملائه، أن كافة العملة بجميع أصنافهم يطالبون بالترسيم و إلتفات الحكومة لهذه المؤسسة الجامعية.
 
كما أكد عبد اللطيف الطرابلسي كانب عام نقابة إتحاد عمال تونس بالمدرسة، أن هناك العديد من العملة لم يقع تسوية وضعياتهم منذ سنة 2000.
 
أما الطلبة فقد دعو إلى تغيير إسم المدرسة لأنه لايتماشى و نوعية المواد المدرسة حاليا مشددين خاصة بالعناية بوضعية المبيت و المطعم الجامعي.
 
ولتوضيح قرار المؤسسة صرح السيد محمد رؤوف محجوب مدير المدرسة أنه سيتم النظر في هذا الموضوع خلال إجتماع خاص سيتم النظر فيه في إعادة تسمية المدرسة.